الصراصير
الصراصير

الصراصير

شركة نقاء المملكة تقدم مقالة حول ما تريد معرفتة حول الصراصير

نبذة عن الصراصير

تعتبر الصراصير من أنوع الحشرات المجنحة أي أنها لها القدرة على الطيران ولكن ليس لمسافات بعيدة، وتعتبر مشهورة بكونها من الآفات المنزلية التي تراها بكل المنازل تقريبا ولو لمرة، قد يظن الإنسان أن هنالك نوع واحدة من تلك الأفة ولكن هنالك ما يقرب من 20 نوع من أنواع الصراصير التي تجدها تعيش بالمنازل، ليس هذا فقد بل يتواجد ما يقرب من 3.500 نوع تجده متواجد ومنتشر بالبيئات المختلفة في جميع أرجاء العالم حيث أن لكل نوع قدراتها الخاصة التي تمكنه من التأقلم مع البيئة التي يعيش بها.

هيكل الصراصير

وصفاتها عن تكوين الصراصير نجد أن لها 6 أرجل، وكما ذكرت أنها من أنواع الحشرات المجنحة لذا تجد أن لها أجنحة تلك الأجنحة تعتبر من النوع  الشفاف ذات اللون البني، وعن جسم تللك الحشرة فهو مفلطح بيضاوي يتمتع بالون الأسمر، كما ويتواجد للصرصور قرني استشعار طويلان نسبيا كما وأنه يتمتع بعينان كبيرتان في الحجم، كما وأن من أكثر الأشياء المكروهة بتلك الحشرة هو الرائحة الكريهة التي تنتج من الإفرازات التي تخرج من الصرصور.

أما عن طريقة التكاثر التي تتكاثر بها ذلك النوع من الحشرات:

تتكاثر الصراصير عن طريق الرائحة التي تفرزها انسي الصرصور والتي تعلن بها عن استعدادها للجماع والتكاثر، فيقوم الصرصور الذكر بشم تلك الرائحة المعطرة التي قامت الاثني بإفرازها عن طريق قرون الاستشعار التي يملكه، وبعد ذلك تحدث عملية الجماع  ويقوم الصرصور بإصدار نوع من الأصوات أثناء تلك العملية تعرف باسم “الصرصرة” والتي تسبب للإنسان إزعاجا شديدا، ولكن ذلك النوع من الأصوات يعبر عن مدي الحيوية التي يتمتع بها ذكر تلك الحشرة.

فينتج عن عملية الجماع والتكاثر تلك  قيام الاثني بوضع البيض، ومن المتعارف عليه أن الاثني يمنها أن تضع البيض طوال فترة حياتها بعد التقائها بذكر واحد فقط.وعن كيفية وضع البيض تقوم الأنثى بحفر حفرة صغيرة للقيام بوضع تلك البيوض، وبعد أن تفقس يخرج صغار تلك الحشرة عبارة عن حوراء صغيرة تتشابه في الصفات مع الصراصير ولكنها لا تمتلك الأجنحة بعد، ومن ثم يحدث لتلك الحوراء عدد من الإنسلاخات التي تتحول خلالها إلى الصرصور البالغ عن طريق مجموعة من المراحل التي تصل به إلى البلوغ.

الصراصير
الصراصير

القوة التي يتمتع بها الصراصير

بعد القيام بعدد كبير من الدراسات عن ذلك النوع من الحشرات المجنحة بواسطة الدكتور فرانز ويلشتاينر توصل ذلك العالم الدكتور إلى مجموعة من الاكتشافات عن الصراصير وقدرتها التحملية حيث قال عن تلك الاكتشافات أن:

  • تعتبر الصراصير من أقوي الحرات المتواجدة على سطح الكرة الأرضية فعلي الرغم من أنتلك  الحشرة ليست بالكبيرة.
  • إلا أن لها ببنية صلبة تصل إلى قدرتها على البقاء بعد حوث انفجار نووي بالمكان التي تتواجد به.
  • وهذا الأمر يعد مستحيل لأعداد كبيرة من الكائنات الحية الأخرى كالإنسان والنبات.
  • وغيرها الذي يبيد من قوة ذلك الانفجار والغبار الناتج عنه.
  • للصراصير القدرة على التحمل البقاء بدون غذاء لمدة تصل إلى شهر كامل.
  • وهذا يعد من الأمور المستحيلة بالنسبة للإنسان الذي قدرته التحملية قد تصل إلى 10 أيام فقط.
  • كما انه من الممكن لتلك الحشرة القيام بإيقاف قلبها لمدة تتراوح بين الساعة وما يزيد عنها .
  • دون أن تؤثر بذلك على النشاط أو حركة تلك الحشرة، وهذا ما لا يقدر الإنسان على فعله.
  • حيث يموت على الفور غن توقف قلبه عن النبض.
  • بالإضافة إلى أن الصراصير لها القدرة على إيقاف تنفسها إن دعي الأمر.
  • لذلك حيث يمكنها البقاء من دون هواء لما يقرب من 45 دقيقة.⦁
  • من المتعارف عليه أن الصراصير لا تري أي أنها بل عين وعلى الرغم من ذلك تستطيع الشعور بكل ما حولها.
  • وذلك عن طريق قرون الاستشعار التي تملكها وتتحسس بها ما كل ما يتواجد حولها.
  • ⦁وأخيرا هذا الشيء الأخير الذي تمتلك الصراصير، إلا وهو قدرتها على البقاء حية لمدة أسبوع بدون راسها تقريبا.
  • وهذا ما لن تجده سوي بتلك الحشرة.

شركو نقاء الممكلة لمكافحة الحشرات المنزلية بالمملكة العربية السعودية

 
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: